Feeds:
تدوينات
تعليقات

الطريق إلى نقابات حرة

الثلاثاء 21-04-2015| 12:12م

  عمال بتروتريد

إيناس العدوي

حصل البوابة نيوز على صورة ضوئية للاقرارات التي تقوم ادارة شركةالخدمات التجارية البترولية (بتروتريد) باجبار العاملون بالشركة على توقيعها للتنازل عن ضم مدة الخبرة السابقة و ذلك بالمخالفة للقانون ثم تقوم بالاحتفاظ بها لتقديمها ضدهم امام المحاكم في حالة اذا ما اقدموا على رفع قضايا على الشركة للمطالبة بالتسوية و ضم مدة الخبرة.
و صرح أحد العاملين بالشركة و الذي رفض الافصاح عن اسمه خوفا من ملاحقته و تحويله للتحقيق و فصله من العمل كما حدث مع بعض العاملين السابقين الذين قامت الشركة بفصلهم بسبب قيامهم برفع قضايا مماثلة مثل العامل محمد زكي و ابراهيم بلال و غيرهم، خاصة و ان لائحة الشركة تحظر الادلاء بتصريحات لوسائل الاعلام بدون اذن مسبق من الشركة.
و وصف العامل بالشركة ان ما يحدث بعلم و تحت سمع و بصر الشركة القابضة (ايجاس) و بأوامر من أمل العليمي رئيس الشركة و ابراهيم السيد مدير عام الموارد البشرية.
كانت ادارة شركة بتروتريد قد اعادت بعض المفصولين تعسفيا في السابق مقابل تقديمهم تنازلات عن حقوقهم في ضم مدة الخبرة.
يأتي ذلك على الرغم من أن المادة 27 من القانون رقم 47 لسنة 1987، تنص على أن المدد التى تقضى بأحد الوزارات والمصالح والأجهزة التى لها موازنة خاصة بها، فهى واجبة الضم ولا يجوز أن تقوم الهيئة بإجبار الموظفين على توقيع استقالة لفصل هذه المدة..
يذكر ان عمال شركة بتروتريد نظموا العديد من الوقفات الاحتجاجية امام رئاسة الجمهورية و مجلس الوزراء من أجل اقالة رئيس الشركة أمل العليمي و كلا من مساعديه خيرية ابو القمصان و ابراهيم السيد و للمطالبة بعودة المفصولين و تطبيق اللائحة التاسيسية دون جدوى أو الالتفات لأي من مطالبهم.

"بتروتريد" تجبر العاملين بها على التنازل عن ضم مدة الخبرة السابقة
"بتروتريد" تجبر العاملين بها على التنازل عن ضم مدة الخبرة السابقة

احتجاجات عمالية - ارشيف

احتجاجات عمالية – ارشيف

أعلنت حركة “الاشتراكيون الثوريون”، اليوم الخميس، أن بعض المدافعين عن حقوق العمال دشنوا عريضة جمع توقيعات إلكترونية، للمطالبة بالإفراج عن محمد زكي، القيادي العمالي بشركة الخدمات التجارية البترولية “بتروتريد”، وهي أحد الشركات التابعة لوزارة البترول، والذي جددت نيابة شمال الجيزة الاثنين الماضي حبسه لمدة 15 يوما للمرة الثالثة، بتهمة حيازة منشورات، والانتماء لجماعة إرهابية وتمويل المظاهرات.

وحسب العريضة، فإن محمد زكي هو أحد القيادات العمالية بالشركة، وتم فصله بشكل تعسفي من العمل بسبب مطالبته بحقوقه في تطبيق اللائحة التأسيسية على الموظفين بالشركة، وضم مدة الخبرة السابقة، وتعديل قانون العمل وإقرار قانون للحريات النقابية، وإلغاء عقوبة الفصل التعسفي، وتقول العريضة أنه لا ينتمي لأي حزب سياسي.

ويأمل مطلقوا العريضة الحصول على 4 آلاف توقيع، ووصل عدد الموقعين حتى الآن إلى 21 توقيعا، وناشدوا القوى السياسية والمدنية بالتضامن مع القضية، إعلاء لقيم حرية الرأي والتعبير، وهو أبرز ما نادت به ثورة 25 يناير.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على محمد زكي فجر يوم 26 فبراير الماضي، واقتيد إلى نيابة شمال الجيزة، والتي وجهت له مجموعة من الاتهامات أبرزها حيازة منشورات، والانتماء الى جماعة إرهابية، وتم التجديد لزكي أربع أيام ثم 15 يوما مرتين، وفي 30 مارس، تم التجديد له 15 يوما آخرى.

داهمت قوات الأمن فجر السبت الماضي منزل القيادي العمالي محمد زكي العامل بشركة بتروتريد، وقامت بتفتيش منزله واعتقاله بتهمة حيازة منشورات، وتم اقتياده لقسم شرطة بولاق، حيث أنكر جميع التهم أمام النيابة، التي قررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات لحين ورود تحريات المباحث.

يذكر أنه قد تم فصل العامل محمد زكي تعسفيا من شركة بتروتريد بسبب رفعه دعوى قضائية لتطبيق اللائحة التأسيسية للشركة على العمال، ومطالبته بضم مدة الخبرة السابقة وعودة المفصولين تعسفيا وإداريا و من المعروف عنه أنه ليست له أي انتماءات سياسية أو حزبية.

وكان قد سبق وأصدر سامح فهمي وزير البترول سابقا قرارا بعودة المفصولين تعسفيا من شركة بتروتريد، إلا أن القرار لم يتم تطبيقه بعد رحيله حتى الآن، على الرغم من توقيع الوزير الحالي شريف اسماعيل عليه، و ذلك أثناء فترة توليه رئاسة الشركة القابضة.

الأحد 1/2/2015 الساعة 9:01 مساء
السويس – مصطفي سلامة

طبقا للقانون فإن شركة بتروتريد هي المفوضة من الجهة الإدارية المختصة و هي الهيئة العامة المصرية للبترول  لجمع الزيوت المستعملة من المنشآت البترولية ‘ فقط ‘ طبقا للقرارات الوزارية الصادرة و المنشورة بجريدة الوقائع المصرية ‘ بعيدا عن المراسلات بين الهيئة و الجهات ‘ و التي لا يعتد بها طبقا للقانون حيث أن أي تعديل لا بد أن يكون بقرار وزاري طبقا لما هو ثابت بالقرار الوزاري الأساسي في هذا الشأن من كل من معالي رئيس الوزراء و معالي وزير البترول..

عقد توريد المخلفات البترولية بين شركة أموك و شركة بتروتريد ‘ المادة الثالثة ‘
يلتزم الطرف الثاني ‘ بتروتريد ‘ بتسليم كميات المخلفات البترولية و التي لا تحتوي علي زيوت مستعملة بما فيها زيوت المحولات بموقع شركة أموك عن طريق سيارات صهريجية مخصصه لهذا الغرض و يقوم مندوب الطرف الأول بالتوقيع علي إيصال يفيد بأستلامة للكميات الواردة بالإيصال علي أن يتم فريغ هذه الإيصالات في كشف شهري يتم التوقيع عليه من كلا الطرفين لتتم المحاسبة علي أساسه.

عقد توريد المخلفات البترولية بين شركة أموك و شركة بتروتريد ‘ المادة السادسة ‘

يلتزم الطرف الأول بإرسال بيان نصف شهري بالكميات التي قام بإستلامها خلال النصف الأول من الشهر, و كذلك خلال النصف الثاني من الشهر علي أن يقوم الطرف الأول بإصدار شيك بكامل القيمة خلال أسبوع من أستلام المطالبة من الطرف الثاني ‘ بتروتريد ‘ و ذلك طبقا للكميات الواردة بالمطابقة الشهرية الموقعة من الطرفين.

عقد توريد المخلفات البترولية بين شركة أموك و شركة بتروتريد ‘ المادة السابعة ‘
يلتزم الطرف الأول ‘ أموك ‘ – بصفة عامة – بإستلام المخلفات البترولية الموردة فقط عن طريق الطرف الثاني ‘ بتروتريد ‘ و لا يجوز له إستلام المخلفات من أي طرف أخر إلا من خلال الطرف الثاني ‘ بتروتريد ‘.

عقد توريد المخلفات البترولية بين شركة أموك و شركة بتروتريد ‘ المادة الثامنة ‘
يتم خصم نسب المياة المتواجدة بالمخلفات البترولية الموردة و مصاريف المعالجة طبقا للجدول المرفق.
جدول خصم نسبة المياة المتواجدة بالمخلفات البترولية الموردة من شركة بتروتريد

نسبة المياه من صفر – 3 % لحمولة ‘ 40 طن ‘ سيارة = لا يتم أي خصم
نسبة المياه من 3 – 10 % لحمولة ‘ 40 طن ‘ سيارة = يتم خصم نسبة المياه فقط
نسبة المياه من 10 – 20 % لحمولة ‘ 40 طن ‘ سيارة = يتم خصم نسبة المياه + مبلغ 500 جم
نسبة المياه من 20 – 30 % لحمولة ‘ 40 طن ‘ سيارة = يتم خصم نسبة المياه + مبلغ 1000 جم
نسبة المياه من 30 – 40 % لحمولة ‘ 40 طن ‘ سيارة = يتم خصم نسبة المياه + مبلغ 1400 جم

أكد مصدر مطلع بشركة بتروتريد، بان هذه البنود هي ما نود استخلاص بعض الحقائق منها و التي كان بطلها الأول ‘ مدير عام تنفيذي التجميع و المعالجة بشركة بتروتريد ‘ الغير محاسب علي الإطلاق في ظل حماية نيابة عمليات هيئة البترول و كذلك إدارة شركة بتروتريد و خاصة مساعد رئيس الشركة و المشرف العام علي نشاط الزيوت مما أدي لتهاوي دور شركة بتروتريد في نشاط الزيوت و نجاح هذا الشخص في تنفيذ مخططاته لإسقاط الشركة لصالح شركات منافسة يسوق لها في تعارض مصالح بشع يظهر أبرز صور استغلال الموقع الوظيفي لإلحاق الضرر بالمؤسسات الوطنية.

وأضاف المصدر، إن ما يدعوا للسخرية و الدهشة أن المادة السابعة المنوه عنها في تعاقد شركتي أموك و بتروتريد تم نسفها بطريقتين ماكرتين

الطريقة الأولي
تعاقد الشركة التي يسوق لها هذا الموظف العمومي مع شركة أموك للتوريد المباشر تحت مسمي أخر أسمة ‘ كاترأستوك ‘, أي كالفرق بين ‘ حرامي ‘ و ‘ لص ‘.. !!

الطريقة الثانية
تحجيم و تعجيز شركة بتروتريد عن القيام بدورها من خلال توفير الطرق و الوسائل لمنظومة ناجحة لتعظيم حجم الكميات المجمعة, حيث تفنن في محاربة أي شركة أو مقاول يرغب في التعاون الرسمي مع شركة بتروتريد بأحد وسيلتين إما التلاعب في أستلامات المستودعات أو التلاعب بالطرق المحاسبية عن الشحنات الموردة ليضطر المورد للتوجه إلي السوق السوداء لتصب بالنهاية للشركات المنافسة لبتروتريد التي تعجز عن الإيفاء بمتطلبات شركة أموك من الكميات المطلوبة مما يضطر شركة أموك لقبول التعاون مع الشركات الأخري بخلاف المادة السابعة .

وأكد المصدر، بان مقارنة نتائج اللجنتين المشكلتين لتعظيم الكميات المجمعة بواسطة شركة بتروتريد في نهاية عامي 2012 و 2014 خلال أشهر ديسمبر و يناير يوضح مدي الضرر الذي وقع علي شركة بتروتريد نتيجة تحالف عضوي اللجنة المشكلة بالقرار رقم 203 و هم ممثل نيابة عمليات هيئة البترول المعار من بتروتريد و لم يصل حتي لوظيفة إشرافية و مديره السابق و هو مدير عام تنفيذي التجميع و المعالجة و يتضح ذلك أيضا في أمتناع مدير عام نشاط الزيوت عن التوقيع علي قرارات تلك اللجنة حتي تاريخة و كذلك تحفظ أحد أعضاء اللجنة بمذكرة رسمية و هو العضو المالي لعلمهم بان ما يتم سيؤدي إلي كارثة للشركة

وأضاف المصدر، بان هناك العديد وقائع الفساد داخل شركة بتروتريد وهي تتمثل في التعاون مع المقاولين للتربح من خلال الغش التجاري و إصدار قرارات إدارية مشبوهة لخدمة هذا الغرض ‘ فضيحة إضافات شركة إكسون موبيل مصر ‘و إعطاء غطاء شرعي لسرقة خطوط خام البترول بغرض التربح

وتابع، كما ان هناك السمسرة من خلال الترويج و التسويق لشركات خاصة هندية للعمل في مصر في مجال التكرير و المعالجة للمخلفات و الزيوت مما يعد تعارض للمصالح مع مهام عملة الوظيفي بشركة حكومية، مشيرا بان لإفشال أي منظومة لنشاط جمع الزيوت أو المخلفات البترولية لإضعاف و إسقاط شركة بتروتريد للحفاظ علي مصالحة الشخصية مع الشركات التي يرتبط بها و يسوق لها

وأضاف المصدر، بان اللجنة قد حادت عن أهدافها و أصبحت هي كلمة النهاية لأرتباط شركة بتروتريد بهذا النشاط الذي يمس الأمن القومي لأرتباطة بمنظومة الوقود و الطاقة و الأقتصاد الوطني, و يتضح ذلك من خلال أخر أجتماع لغرفة الصناعات الكيماوية بأتحاد الصناعات المصرية التي لو أجتهدت إدارة الهيئة العامة للبترول و إدارة شركة بتروتريد لمعرفة أعضاء هذه الغرفة لبطل العجب و صفقوا لمن أدار هذا المخطط الجهنمي لإسقاط شركة بتروتريد, , لذلك لا بد من محاكمة السلبيين و المتسترين و عزلهم و عقابهم أشد العقاب, فهم ليسوا علي جهالة إنما السلبية لدي البعض و مصالح البعض الأخر حتما تؤدي إلي انهيار الأوطان.

وتسائلا المصدر، لماذا لا تستلم شركات التكرير مباشرة من الموردين بموانئ السويس و موانئ الإسكندرية خاصة أن شركات التكرير بالسويس تمتلك خطوط استقبال داخل الميناء أي لا تحتاج لنقل من الأساس و لماذا لا تقوم شركة كالسهام البترولية بأعمال النقل لصالح شركات التكرير و المعالجة.

وأضاف المصدر، بانه تم ضبط 500 طن سولار مدعم بالأمس بمحافظة الأسكندرية أمام شركة أموك بمنطقة وادي القمر مسروقين من قبل بعض متعهدي توريد الزيوت أصحاب الحظوه لدي مسئول شركة بتروتريد
وتسائلا فهل يعتدل الميزان و تسحب صلاحيات مدير عام تنفيذي التجميع و المعالجة الحالي كما حدث في نفس الأمر مع مدير عام النشاط الذي لفقت له نفس التهم لإزاحتة بتلك المكائد ليقوم هذا الشخص صاحب الكلمة العليا بتفيذ المخطط رغم علم نيابة عمليات هيئة البترول بكافة الكوارث و المخالفات إلا أنها تبارك خطواتة خوفا من بطشة و بطش الممارسين للإتجارغير المشروع بالزيوت المستعملة و المخلفات البترولية

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 99 other followers